Sharjah Museum
المركز الإخباري

هيئة الشارقة للمتاحف تتوج احتفائها بيوم الطفل الإماراتي بأكثر من 50 ألف مشارك في 267 ورشة افتراضية

14 مارس 2021

تحتفي هيئة الشارقة للمتاحف سنوياً، بمناسبة يوم الطفل الإماراتي، التي توافق الخامس عشر من مارس في كل عام، حيث تم تخصيص حزمة من ورش العمل ا لافتراضية، بهدف تعزيز قدراته، وتطوير مواهبه ومهاراته في شتى المجالات، بالإضافة إلى رفع وعي مختلف أفراد المجتمع بحقوقه.

تحتفي هيئة الشارقة للمتاحف سنوياً، بمناسبة يوم الطفل الإماراتي، التي توافق الخامس عشر من مارس في كل عام، حيث تم تخصيص حزمة من ورش العمل ا لافتراضية، بهدف تعزيز قدراته، وتطوير مواهبه ومهاراته في شتى المجالات، بالإضافة إلى رفع وعي مختلف أفراد المجتمع بحقوقه.
 
وعلى الرغم من الأوضاع والتداعيات التي فرضتها جائحة كوفيد 19 المستجد في مختلف أرجاء العالم خلال العام الماضي، إلا أن هيئة الشارقة للمتاحف، تمكنت من الاستجابة للتحديات الجديدة، من خلال مواصلة تنظيم ورش العمل، والأنشطة المتنوعة، والجلسات الحوارية، والمحاضرات التوعوية للأطفال والعائلات.
 
ونجحت الفعاليات التي تم تنظيمها خلال الفترة من شهر يناير وحتى ديسمبر 2020 من استقطاب أكثر من 50 ألف طفل وعائلاتهم، شاركوا في باقة متنوعة وثرية من الأنشطة الافتراضية، وصل عددها إلى 267 ورشة، أسهمت في إكسابهم العديد من المهارات، وأثارت مخيلاتهم، ونمّت رصيدهم المعرفي والثقافي.
 
وتترجم هيئة الشارقة للمتاحف احتفائها بيوم الطفل الإماراتي، من خلال تعزيز قدراته، وتطوير مواهبه، وحثه على البحث والتفكير، عبر ما يتم تقديمه من برامج وفعاليات سنوية في متاحفها ترجمة لمقولة صاحب السمو  الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة،  "المتاحف وجدت لتكون مدرسة لأبنائنا والأجيال القادمة"، و"أطفال اليوم علماء المستقبل"، بالإضافة إلى الالتزام بتوجيهات الدولة ورسالتها الوطنية، التي ترتكز على حمايته، وتوفير بيئة مواتية، تسهم في بنائه الفكري والثقافي، بهدف خلق أجيال قادرة على مواجهة التحديات، والمشاركة في دفع عجلة التنمية التي تشهدها الدولة في شتى المجالات ومختلف القطاعات.
 
 وتحرص الهيئة على ترك بصمة واضحة ومؤثرة في أساليب وطرق تفكير الأطفال، بما تقدمه من برامج مدرسية، وورش عمل واقعية وافتراضية، إلى جانب مخيمات الإجازة السعيدة وبرنامج سفراء متاحف الشارقة، لتلبي حاجات الأطفال، وتنمي لديهم شغف البحث والتحري، والمشاركة الفاعلة، وإبداء الرأي، بغية بناء وصقل شخصياتهم، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، وترسيخ مكانة واهمية المتاحف في نفوسهم كمنصات تعليمية، ونوافذ لعبور التاريخ والنهل من معلوماته وأصالته.
 
وتواصل الهيئة تقديم رسالتها من خلال تنظيم البرنامج السنوي للأطفال والعائلات خلال العام الجاري، حيث نظمت برنامجاً متكاملاً يتضمن عدداً كبيراً من الأنشطة وورش العمل التي أقيمت عن بعد، التزاماً بالتدابير والإجراءات الاحترازية في مواجهة الفيروس المستجد.
 
يشار إلى أن "يوم الطفل الإماراتي" جاء بمبادرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ضمن الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة 2017 - 2020، بهدف توعية فئات المجتمع الإماراتي والمقيمين بحقوق الطفل وأهميته في مجال الأسرة والمجتمع.
 
وتواصل الهيئة تنظيم معارضها السنوية حيث تتيح لجمهورها التعرف والاطلاع على مسيرة الفنانة الجزائرية التشكيلية الراحلة باية محيي الدين، من خلال أكثر من 70 لوحة إبداعية،  كما تطلع المعارض المقامة حالياُ في متحف الشارقة للفنون كمعرض "مسيرة قرن: إضاءات من مؤسسة بارجيل للفنون"، الجمهور على الإبداعات الفنية، ودراسة تطورها، وأثرها على الممارسات الفنية في البلدان العربية ، اضافةً إلى توفير جولة افتراضية لهم.
 
 فيما يقدم معرض "مقتنيات الفن العربي الحديث والمعاصر"، الذي انطلق في متحف الشارقة للفنون، مجموعة فريدة ومتميزة من الإبداعات، لمشاهير ومخضرمي الفن في العالم العربي حيث يمكن للزوار التجول والتعرف على تلك الأعمال عبر جولة افتراضية خاصة به.
 
 ويأخذ المعرض الافتراضي "العودة للوطن: رحلة فـي التصوير الفوتوغرافي"، الجمهور في رحلة عبر باقة متميزة من الأعمال الإبداعية، للمصورة الأثيوبية عايدة مولوني، وذلك من خلال زيارة الموقع الخاص بالهيئة www.sharjahmuseums.ae.
 

تابعنا على