Sharjah Museum
المركز الإخباري

هيئة الشارقة للمتاحف تفتح للجمهور "نافذة على العالم" صور تروي حكاية تاريخ مطار المحطة وتوثق هبوط أول طائرة على أرض الشارقة

03 أكتوبر 2019

 
 
افتتحت هيئة الشارقة للمتاحف، بالتعاون مع هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف، يوم أمس الأربعاء، معرض "نافذة على العالم: عرض لتاريخ محطة الشارقة الجوية" خلال الفترة ما بين 2 إلى 31 من شهر أكتوبر الحالي، ويأتي تنظيم المعرض بالتزامن مع يوم الإمارات للطيران المدني الذي يصادف الخامس من شهر أكتوبر من كل عام، وبمناسبة ذكرى هبوط أول طائرة على مدرج محطة الأرصاد الجوية في الشارقة، والذي يعدّ أول مطار في المنطقة، حيث حطّت طائرة ’هانو‘ البريطانية التابعة للخطوط الجوية الإمبريالية، في الخامس من شهر أكتوبر عام 1932، على مدرج المطار الذي كان يستخدم في ثلاثينيات القرن الماضي كمحطة لربط الرحلات الجوية التجارية في طريقها من بريطانيا إلى الهند.
 

افتتحت هيئة الشارقة للمتاحف، بالتعاون مع هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف، يوم أمس الأربعاء، معرض "نافذة على العالم: عرض لتاريخ محطة الشارقة الجوية" خلال الفترة ما بين 2 إلى 31 من شهر أكتوبر الحالي، ويأتي تنظيم المعرض بالتزامن مع يوم الإمارات للطيران المدني الذي يصادف الخامس من شهر أكتوبر من كل عام، وبمناسبة ذكرى هبوط أول طائرة على مدرج محطة الأرصاد الجوية في الشارقة، والذي يعدّ أول مطار في المنطقة، حيث حطّت طائرة ’هانو‘ البريطانية التابعة للخطوط الجوية الإمبريالية، في الخامس من شهر أكتوبر عام 1932، على مدرج المطار الذي كان يستخدم في ثلاثينيات القرن الماضي كمحطة لربط الرحلات الجوية التجارية في طريقها من بريطانيا إلى الهند.
 
ويعكس المعرض دور محطة الشارقة الجوية في ثلاثينيات القرن الماضي، حيث كانت مركزاً للأحوال الجوية، ومحطة للطائرات البريطانية المتجهة نحو الهند. وتوضح صور المعرض كيف كانت الحياة والعمل في المحطة خلال تلك الفترة، وأنواع الطائرات التي حطّت على أرضها، بالإضافة إلى مرافق المحطة، من ضمنها أول سينما على مستوى المنطقة. 
 
كما يسلط المعرض الضوء على الدور التاريخي الذي لعبته المحطة بصفتها واحدة من عدد قليل من متاحف الطيران على مستوى المنطقة الذي افتتح أبوابه أمام الزوار في العام 2000، بعد أن كان أول مطار في المنطقة.
ونظم المتحف عقب الافتتاح محاضرة للدكتور سيف البدواوي، تناول خلالها تاريخ محطة الشارقة الجوية، مستعرضاَ الفكرة ومراحل الإنشاء، مروراً بالاتفاقية التي تم توقيعها عام 1932بين حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن صقر القاسمي الثاني، والحكومة البريطانية. كما حاور المحاضر السيد محمد الملا أحد العاملين في المحطة خلال فترة الخمسينيات من القرن العشرين حول عمله في المحطة في ذلك الوقت.
 
ويوفر المعرض فرصة للجمهور لمشاهدة باقة فريدة من الصور والوثائق التاريخية التي يعود بعضها الى فترة الثلاثينات من القرن العشرين وتسلط الضوء على طبيعة العمل في المحطة في تلك الحقبة، ويتيح الحدث للزوار فرصة الاطلاع على صور توثق وصول عدد من الطائرات من مختلف الطر ز الى الشارقة كما توثق عدداً من المنشآت التابعة للمحطة ومن بينها أقدم سينما في الإمارات والتي كانت تعرض الأفلام العالمية للعاملين في المحطة وسكان الشارقة.  
 
ويرحب المتحف بزواره مجاناً في الخامس من شهر أكتوبر من كل عام بمناسبة ذكرى هبوط أول طائرة على أرض الشارقة. 
 

تابعنا على